ابن الجان

ه صوت الشيخ يسيل في رأسها ، ودخان الحجاب يتوغل في أنفاسها المكدودة ، سوف يجيء العريس بعد ثلاثة ! ؛ سعلت كل ذكرياتها عن الرجل ، والحب ، وأغرورقت أمنيتها في الأمومة بعد أن طمس رحمها خمسة وأربعون عاما ! ، حواسها الخمس تابعت دخان الحجاب وهو يتلوى ، ويرسم نصفها الآخر كما تتمناه .. ضعفت .. ضاجعها الوهم ، لاكتها الألسنة عند ارتفاع بطنها بالرزيلة ، قيل أنها حملت سفاح من الجان ! .. خافوا منها ، ثم استغاثوا بها ، وكلما صنعت لهم الأحجبة أرتفع بطنها حتى جاءها المخاض ،  كتب لها الطبيب دواء للقولون

Picture on top: Santorini  by Sam Pak 

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s