الهرم ورجال الفضاء

ه فى الفضاء الخارجى يبحثون عن أعظم حضارة فى التاريخ بالصدفة البحتة أتت صورة الأهرامات فى مصر اثناء عملية البحث ، لفت نظر أحد الفضائيين قطعة معدنية لامعة انعكست صورت بداخلها فوق قمة الهرم ، مد يده لتخرج من الغلاف الخارجى وتصل إلى قمة الهرم فلم تصل ،أخد يخطط للنزول فوق قمة الهرم ليأخذ تلك القطعة  اللامعة ، أنشأ مركبة خاصة كى تتمكن من دخول الغلاف الارضى ، وعندما وصل إلى قمة الهرم وجد طبقة الذهب التى تغطى القمة ملساء فلم تستطع المركبة من التوقف فوقها فانزلقت ووقعت من احدى الفتحات داخل ع الهرم ، تحطمت المركبة داخل الهرم ووجد الفضائى نفسه وحيدا كاد أن يختنق ولكن ؟
هنا تأتى الأحداث الشيقة للهرم والفضائى .
قرية متكاملة من العمال والموظفين والكتبة والبنائين والرساميين وعلى رأسهم الملك الفرعون والملكة الام والزوجة والحبيبة والسُم الفتاك .
الكل يعمل فى منظومة واحدة لإختراع مركبة تحمل الملك خارج القشرة الأرضية والإتصال بالكائنات فى العالم الاخر .
يختبئ الكائن الفضائى ليرى ماهو نوع التطور الذى وصل اليه البشر فى تلك المنظومة الدقيقة التى تشابه خلية النحل فى العمل والنظام
كما يرى فى سرداب الهرم حجرة يدخلها الملك وحده كل يوم لمدة ساعة واحدة يخرج بعدها وقد تغيرت ملامحه إلى أكثر شبابا وحيوية .
ينظر نحو الجهة اليمنى من الهرم فيجد نور ساطع لا تقوى عيونه على النظر خلاله فيختبئ خلف جدارية رسمت عليها صورة الملك
يتفحصها بدقة فيجد أن العيون داخل الجدارية تتحرك وكأن بها حياة .
ينظر ناجية اليسار فيجد أناس يحملون تابوت مرسوم عليه امرأة رائعة الجمال يدارى جسده الصغير تحت التابوت حتى يصلوا به إلى حجرة واسعة خالية يتركونه ويرحلو فتدب الحياة فى الصورة بعد طقوس تقوم بها الحجرة وحدها حيث يرتفع التابوت إلى أعلى ويدور فى الهواء دورات سريعة ثم تسقط منه امرأة خلابة عارية تحمل فى يدها صولجان ويختفى التابوت
وعندما تلاحظ وجود حركة فى الحجرة تتحول إلى ثعبان كبير يطوف ارجاء الحجرة وسقفها وجدرانها ثم يلتصق بجدار ما ويتحول إلى رسم بارز عليه  ، براس امراة وجسد ثعبان
هنا يقترب الفضائى من الجسم الساكن فوق الحائط يتحسسه باطرافه الغريبة فينفث الثعبان سمه فيه فيسقط
تعود المرأة إلى طبيعتها الانثوية تحمل هذا الكائن بيدها ليكون قربانا  لحياتها  أمام الملك حتى لا تعود رسما مرة أخرى
يأتى الملك إلى الحجرة حتى يأخذ سم الحياة من المرأة والذى يعيده شابا كلما مر به العمر وهذا سر من اسرار الهرم الأكبر وحفرة الحياة التى يرمى فيها الحَب فيتحول زرعا ويوضع فيها الجسد الفانى فيتحول إلى ترياق للشباب  ويوضع فيها المعدن فيتحول إلى ذهب .
أتى الملك فوجد المرأة على صورتها والجدار خال ، ثار وهاج ولكنها سجدت تحت رجليه تطلب الصفح وتهديه الفضائى التى أمسكت به .
هال الملك ما رأى من لون هذا الكائن الأرجوانى وعيونه الجاحظة وجسده الصغير . ولكن لو أخل بالطقس وترك المرأة تحيا فهذا سوف يدمر المنظومة التى صنعها ويمكن أن تُدَمّر بفعل هذا الخلل .
لم يتبق أمام الملك ليتخذ قراره سوى ساعات بسيطة
جمع علماءه ومستشاريه وعرض عليهم الفضائى وعرض عليهم طلب المرأة الثعبان
قالوا يا مولاى هذا فأل شر لابد من قتل هذا الفضائى والقيام بطقس الحياة حتى لا تفقد شبابك وتتحول إلى فان .
تركهم الملك فى حيرتهم ودخل حجرته الخاصة فى غير ميعاده وطال به الوقت هناك وهو يفكر والناس فى حيرتهم توقف العمل فى المنظومة والكل يتابع بنظره نحو حجرة الملك
وعند خروجه كان الفضائى قد بدا يفيق وتطلع إلى الملك وقال :
أيها الملك لقد جئتك بما تبحث عنه وما تريد أن تملكه كى ترحل إلى الفضاء الخارجى وتسبح فى السماء العالية  فسأله الملك كيف ؟
وقص عليه الفضائى كيف أتى إلى الأرض وكيف دخل الهرم وأراه بقايا سفينته وهنا أدرك الملك أنه لابد وأن يخل بمنظومة الهرم وان يتيح للكائن أن يبنى سفينته وأن يترك المرأة لتعيش
فاشار عليه العلماء أن يتزوجها حتى يكتسب الشباب من مائها ويفى بوعده على الابقاء على حياتها .
وخلال مراسم الإعداد للزواج الملكى كان الفضائى يُعلّم العلماء كيف يبنى سفينته ويتعلم منهم اسرار الهرم ويدرس حفرة الحياة بالهرم الاكبر ، واصبح له الحق فى التجول كما يشاء فى الأهرام التى تتصل مع بعضها بسراديب خفية لا يعلمها إلا المقربون والعلماء .
وقع الفضائى فى اثناء تواجده بالهرم فى حب زوجة الملك كما بادلته هى هذا الحب أيضا ولكن كيف يتم هذا فهى لن تتحول إلى فضائية وهو لن يتحول إلى بشرى !؟
وكيف اذا عرف الملك ما يدور بينهما من تبادل للنظرات وللكلمات الجميلة ؟،وهنا فكر الفضائى فى أن يجد حيلة ليتحول بها إلى بشرى أسمر اللون كما الفراعنة حتى يتمكن من حبه خاصة بعد ارسال الملك إلى الفضاء .
كان امامه أمرين أن يدخل حجرة الملك ويعرف أسرارها
وأن ينزل حفرة الحياة ليختبر قوتها ومنحها الحياة .
ولكن كلما اقترب من حجرة الملك الخاصة ظهرت له كل انثى ثعبان اخذ سمها ليعيده شبابا تتلوى حول الباب وجدار الحجرة فيتراجع ، وكان لابد من مساعدة آخر أنثى نجت من هذا التحول .
انتهز أول فرصة للملك فى خلوته وصعد إلى الحجرة الواسعة ليلقى أنثى الثعبان ويطلب منها المساعدة  وبعد حوار الحب الذى بثه لها  عن الملكة أشفقت عليه وقررت أن تساعدة فأعتطه جرعة من سُمها ليتمكن من التحول إلى ثعبان حتى يتمكن من دخول الحجرة .
حجرة الملك
دخل الحجرة فوجدها خالية إلا من تابوت فى وسطها حاول فتحه فلم يستطع وبعد أن ياس واظلمت الحجرة عليه وجد التابوت يفتح وحده وتخرج منه حورية لم يرى لها مثيلا ينفتح أمامهاجدار كلما تقدمت خطوة اتسع خطوات وفرشت أمامها البساط الأخضر وسجد لها على الجانبين أشباه رجال أو اشباه تماثيل .
وكان هو يسير وراءها وكلما خط مكان خطوتها تحول جزء منه إلى بشرى سارت وهو وراءها حتى اقترب أن تكتمل بشريته ولم يبقى منها سوى الراس فقط
وهنا توقفت واغلق الباب وعاد الجدار ورأت الفضائى البشرى الذى لم يكتمل فاشارت إلي الباب وعادت إلى التابوت .
كان لابد من البحث عن وسيلة ليكتمل الراس البشرى فعاد إلى المرأة الثعبان ولكنها كانت قد فارقت روحها المكان فقد وهبته سم الحياة كله اشفاقا عليه .
فكان لابد للعلم أن يتدخل أخذ يهرول فى كل مكان يبحث عن سر أخر للهرم وتذكر حفرة الحياة
فلم يدر ما يفعل واندفع بلا تفكير داخلها وسط دهشة حراس الحفرة وخدامها فهاجت وماجت وتبعثرت محتوايانها وأخرجت نيرانها لهبا وهو يهوى بداخلها حتى سقط فى بئر سحيق
اختلت منظومة العمل كليا بالهرم وتساقطت اركانه وهوت حجارته ولكن العمال مازلو فى اماكنهم لا يبرحونها والبنائين يضعون ما يقع من الحجارة فى مكانها والملك يمسك بكتاب الحكمة ويتحول شيئا فشيئا إلى عمره الحقيقى وتأتى الزوجة تبحث عن مليكها وقد صارت مثله
تسقط كل الرسومات الزائفة وتتحول إلى رسومات جدارية فقط يحمل العمال شعلات النور يبحثون فى الحفرة بعد ان هدأت عن الزرع فيجدون سنابل القمح قد نضجت
الرجل الفضائى يحمل بيده وردة بيضاء يضعها على تاج الملك .
ويعود إلى سفنيته يحمل معه المعدن اللأمع الذى أتى من أجله ويطير بعيدا فيسقط المطر ويفرد بساط الخضرة فى الأرجاء .

Picture on top: “The Mediterranean at Le Lavandou” by Theo Van Rysselberghe

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s